باقي المحافظات

مدينة داريا ….من حصار الى حصار آخر

على مدى أربعة أعوام ما زالت مدينة داريا بريف دمشق تعيش في كنف حصار منذ أواخر عام2012 وحتى الآن, يودي كل يوم بحياة العديد من اهلها بالقصف تارة والجوع تارة أخرى, ومعظم منازل سكانها دمرتها مئات الصواريخ والقذائف التي لم تهدأ طول فترة الحصار. يعاني قرابة تسعة آلاف محاصر في المدينة من ظروف معيشية قاسية، فالكهرباء والماء والاتصالات مقطوعة منذ عام 2012الذي كام عام اكبر المجازر واكثرها وحشية حيث راح ضحيتها اكثر من 500 شهيد.

أطلق النظام في تشرين الثاني من عام2015 حملة كبيرة تحت مسمى قضم الجسد وتمكن بعد ثلاثة اشهر من القصف الممنهج والاقتحام والمعارك الضارية مع كتائب الثوار من السيطرة على المنطقة الواصلة بين داريا ومعضمية الشام وتم فصل المدينتين عن بعضهما في نهاية شهر كانون الثاني 2016 فدخلت داريا إثر ذلك في حصار جديد مع حصارها الاول.

يعود النظام بداية يونيو الماضي بكامل قوته العسكرية بمساندة من الميليشيات العراقية واللبنانية الى شن هجوم واسع على المدينة للسيطرة عليها بدأتها بمحاولة تقدم من الجهة الغربية سبقها قصف جنوني بوابل من البراميل المتفجرة وصواريخ ارض_ارض خلفت عشرات الشهداء والجرحى في ظل تعتيم اعلامي مقطوع النظيرعلى مايحصل فيها لتغيب المدينة الصامدة عن ذكر ماتتعرض له من حرب ابادة للبشر والحجر مايجعلها خارج الخدمة كأكثر مدن العالم نكبة وبصمت عارم.

المدينة الصامدة أو كما يسميها الناشطون اسطورة الصمود كانت السباقة في نصرة اخواتها ضد نظام لم يبق فيها شيء الا الحجارة وانطلقت عدة حملات لنصرتها في ضوء معاناتها بالنقص الحاد في جميع متطلبات ولوازم العيش البدائية اضافة للأدوية والمستلزمات الطبية ولم تجد حتى الآن دوليا أو حتى أحيانا داخليا من ثوار بعض المناطق المجاورة لها معينا او مخففا لحملها وعبئها الذي لازالت تحمل وزره سواعد ثوارها الصامدون.

For four years, the city of Darya, Damascus, has been living in a state of siege since late 2012. Every day, many of its inhabitants have been killed by bombardment and hunger, and most of its homes have been destroyed by hundreds of missiles and missiles that have not subsided for a long time. Nearly 9,000 besieged people in the city suffer from harsh living conditions. Electricity, water and communications have been cut since 2012, the year of the largest and most brutal massacres that killed more than 500 people.
In November 2015, the regime launched a large campaign under the name of the body bite. After three months of systematic bombardment and storming and fierce battles with the rebel battalions, the regime gained control of the area between Darya and the Sham district. The cities were separated from each other at the end of January 2016. In a new siege with its first siege.
The regime returns to the beginning of last June with all its military strength, backed by Iraqi and Lebanese militias, to launch a large-scale attack on the city to control it, which began with an attempt to advance from the western side preceded by an insane bombardment of exploding barrels and land-to-land missiles that left scores of martyrs and wounded in a media blackout. The steadfastness of a male who is exposed to him from the war of annihilation of humans and stone, which makes them outside the service as the most cities of the world Nakba and silence.
The steadfast city, or as activists call it, the myth of steadfastness was the first to support its sisters against a regime in which nothing remained but stones and several campaigns were launched to support them in the light of their suffering from severe shortages in all basic necessities and necessities of addition to medicines and medical supplies. The rebels of some of the areas adjacent to the specific or mitigated to carry and burden, which still bear the sleeves of its steadfast rebels.

Bombing the city of Darya
Bombing the city of Darya

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *