اخبار الفصائل

“الأرض لنا” معركة جديدة أطلقتها الفصائل في البادية السورية ضد النظام وميليشياته

أطلق جيش أسود الشرقية وقوات الشهيد أحمد العبدو بالإشتراك مع كتائب الجيش الحر في البادية معركة “الأرض لنا” بغية صد قوات النظام والميليشيات الشيعية المساندة لها واسترداد المناطق التي تقدمت إليها مؤخراً قرب منطقة المحسا وحاجز ظاظا في البادية السورية ما خلف عشرات القتلى من الميليشيات وسط قصف هستيري من قبل الطيران الروسي الذي لايكاد يفارق الأجواء.

وأتى تقدم النظام وميليشياته عقب إنسحاب عناصر داعش من المناطق دون مقاومة تذكر بحسب شهود عيان حيث لم يتبقى لفصائل الجيش الحر التي أطلقت سابقاً معركة “سرجنا الجياد لتطهير الحماد” ضد تنظيم داعش سوى بضع كيلو مترات لوصل البادية بسلسلة جبال القلمون الشرقي الذي كان يخضع لحصار مزدوج من قبل النظام والتنظيم معاً غير أن داعش على مايبدو آثر التسليم بعد أن إنحسرت قوّاته في تلك المناطق، ليرد النظام بهجوم واسع على مواقع الفصائل التي شارفت على الإنتهاء من مراحلها البدائية في طريقها إلى محافظة دير الزور في مشهد تكرّر كثيراً من مؤازرة النظام لداعش وسيطرته على المناطق بذريعة محاربة الإرهاب الرواية التي باتت مكشوفة للعلن.

الجدير بالذكر أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية حذرت مرارا النظام وحلفاؤه من الإقتراب صوب البادية آخرها كانت المنشورات الورقية التي ألقتها طائراته على جنود النظام في المنطقة وقبلها إستهداف رتل للميليشيات قرب معبر التنف الحدودي، غير أن ذلك لم يكن رادعاً للميليشيات وعلى رأسها الإيرانية من الكف عن هجماتهم لتخلص المواجهة في البادية السورية إلى أن تكون بين فصائل الجيش الحر من جهة والنظام وميليشياته من جهة أخرى.

The Eastern Black Army and the forces of Martyr Ahmad al-‘Abdu, together with the Free Army Brigades in the Badia, launched a battle of “land for us” in order to repel the forces of the regime and the Shiite militias supporting them and reclaim the areas they have recently advanced near the Mahasa area and the Zaza barrier in the Syrian desert. Hysterical by the Russian airliner, which does not leave the airspace.
The progress of the regime and its militias came after the withdrawal of elements calling from the areas without resistance, according to eyewitnesses, where left the factions of the Free Army, which had previously launched the battle “saddle horses to clear the Hammad” against the organization calling only a few kilometers to connect the Badia, By the regime and the organization together, but apparently on the pretext of delivery after the decline of its forces in those areas, to respond to the regime with a large attack on the sites of the factions, which are close to the completion of the initial stages on its way to the province of Deir al-Zour in the scene repeated a lot of support for the regime and his control of The Speaking under the pretext of fighting terrorism, the novel, which is now open to the public.
It is worth mentioning that the International Alliance led by the United States of America repeatedly warned the regime and its allies to approach the Badia, the most recent was leaflets fired by the aircraft on the soldiers of the regime in the region and before targeting a convoy of militias near the border crossing, but this was not a deterrent to the militias, For their attacks to end the confrontation in the Syrian Badia to be between the factions of the Free Army on the one hand and the regime and its militias on the other.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *