مقالات

بقطع جسر السياسية تكمل سياسة الحصار أواخر حلقاتها على ديرالزور

بعد تدمير جسر السياسية من قبل الطيران الروسي في السابع من أكتوبر الحالي وإخراجه عن الخدمة بشكل نهائي، بات الوصول من والى أحياء مدينة دير الزور الخارجة عن سيطرة النظام والتي يقطنها آلاف المدنيين أمراً صعباً للغاية، حيث ينحصر العبور الى ريف المدينة عن طريق النهر عبر قوارب نهرية بدائية في ظل منع تنظيم داعش الذي يفرض الكثير من العوائق على المدنيين الذين يريدون العبور، واقتصار العبور سوى بحالات خاصة (مرضية، ولادة، تجار) والتي تحتاج الى اذن من التنظيم، مع صرف النظر عن التكلفة المادية المترتبة على راكب القارب الواحد ،مما يعيد الى الأذهان حال المدنيين ومعاناتهم قبل أكثر من ثلاثة أعوام في المرحلة التي سبقت تحرير حاجز وفرع الأمن السياسي التابع للنظام في أوائل العام 2013 من قبل الجيش الحر ووصل أحياء المدينة التي كان يسيطر عليها بالريف المحرر عبر الجسر الذي تعرض مذ تلك المدة لعشرات القذائف والغارات من قبل النظام والآن أجهز الطيران الروسي على الجسر ودمره بشكل كامل.

الجدير بالذكر بأن قوات النظام والميليشيات التابعة له بعد انقطاع المدينة برياً عن الريف صعدت هجماتها على أحياء المدينة سيما الغربية منها (وأبرزها حي الحويقة) سعياً من تلك القوات السيطرة على ضفة النهر ناريا الأمر الذي يؤدي حصوله الى إطباق الحصار كلياً على المدينة التي تعاني بشقيها من ظلم تنظيم الدولة وعدوان قوات النظام وزور مايدعون.

 

After the destruction of the political bridge by the Russian aviation on the seventh of October and the final exit from service, access to and from the territories of Deir al-Zour, which is outside the control of the system and owned by thousands of citizens is very difficult, In the absence of a restrictive organization which imposes many obstacles on civilians wanting to cross, and restricting passage only to special cases (satisfic, births and traffickers) that require authorization from the organization, regardless of the material cost of the single boat passenger Recalls the civil situationAnd their suffering more than three years ago in the period leading up to the liberation of the checkpoint and the political security branch of the system in early 2013 by the Free Army and arrived in the neighborhoods of the city, which was controlled by rural liberated through the bridge, which has since that period of dozens of missiles and rockets by the time and now equipped Russian aircraft On the bridge and destroyed it
It is worth mentioning that the forces of the time and its militias after the break of the city of Priya for the countryside stepped up attacks on the neighborhoods of the city, especially the western ones (most notably the neighborhood of Haweeqa) in an effort to control these forces on the river bank Naria, which leads to the closure of the siege completely on the city suffering from both the injustice of the organization of the state and the aggression of the statute forces and the visit of those who claim.

Political Bridge

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق