دير الزورمدينة الميادين

ميليشيا فاطميون تحل مكان اتحاد الفلاحين وتستثمر في الأراضي الزراعية في ريف ديرالزور

بدأت ميليشيا فاطميون بنوع من استثمار الأراضي الزراعية في مناطق نظام أسد بريف مدينة الميادين شرق ديرالزور، حيث قامت بإنشاء ورشات للحراثة وكراب الأراضي وقدمت عروضاً للفلاحين بدعم محاصيلهم مقابل شراء حصاد تلك الأراضي وعدم بيعها لغيرهم وهو ماكان يقوم به اتحاد الفلاحين التابع لحزب البعث في حكومة الأسد وكل ذلك ضمن سياسة الميليشيات الإيرانية بالهيمنة على المنطقة.
وأفاد مراسل “الشرقية24” بأن ميليشيا فاطميون الإيرانية قامت بإنشاء ورشات لحراثة الأراضي قبل زراعتها مقابل مبلغ مالي (4 آلاف ليرة سورية للدونم الواحد) وهو ما يعتبر أقل كلفةً مقارنةً بالأجرة المتعارف عليها حالياً في المنطقة وقدرها “8 آلاف ليرة”
و قامت بتأمين عدد من الجرارات الزراعية ومستلزمات الحراثة بالكامل وتوزيعها في بلدات موحسن والبوليل والزباري وبقرص، وهو ماتسعى له إيران في كسب ود الأهالي الذين يعتمد غالبيتهم على الزراعة في ظل الارتفاع المتزايد لكافة المواد الغذائية.


الجدير بالذكر بأن بادية ديرالزور الشامية شهدت عدة مرات قيام ميليشيات ايرانية بسرقة قطعان من الأغنام وقتل الرعاة والإعتداء على أصحاب تلك القطعان لا سيما في بادية ديرالزور بالريف الغربي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق