الحسكةمدينة الحسكة

بداعي التجنيد الإجباري حملات واسعة للميليشيات الكردية في الحسكة وتجاوزات جديدة

بعد أن أوقفت الميليشيات الكردية حملات التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها شرق سوريا منذ شهر أبريل هذا العام بسبب جائحة كورونا، عادت تلك الميليشيات إلى اعتقال الشباب المطلوبين لما يسمى “واجب الدفاع الذاتي” وعلى وتيرة أشد في محافظة الحسكة، حيث انتشرت عشرات الحواجز للشرطة العسكرية التابعة لميليشيا الإدارة الذاتية إضافة إلى الدوريات التي لاحقت الشباب في الحارات والأسواق والمحال التجارية وقامت بالتدقيق على البطاقات الشخصية للموجودين ومن ضمنهم أصحاب المحال أيضاً، ولم يُستثنى الطلبة من التجنيد حيث انتشر عناصر الشرطة العسكرية أمام كلية الآداب في حي النشوة بمدينة الحسكة لإعتقال الطلاب بخلاف الحملات السابقة.


وبحسب مراسل شبكة الشرقية24 فإن عناصر الشرطة العسكرية التابعة للإدارة الذاتية يرتدون الزي العسكري المشابه لما يرتديه عناصر نظام أسد، الأمر الذي أثار حالة من الاستغراب لدى الأهالي، حيث يعود السبب الرئيسي لهكذا حملات هو تخوف الميليشيات الكردية من هجوم أو معركة مرتقبة قد يشنها الجيش التركي وحلفائه على البلدات الحدودية وحاجة الميليشيات لمزيد من العناصر وهو ما تهدف إليه حملات التجنيد كما تجري العادة حيث تقوم بزجهم -أي المجندين- على الخطوط الأمامية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق