الحسكةريف الحسكة

داعش يتصيّد عناصر قسد جنوب الحسكة

رغم ازدياد النشاط الملحوظ لتنظيم داعش في مناطق سيطرة قسد بريف ديرالزور وخاصة منذ إعلان الأخيرة في الثالث والعشرين من شهر آذار/مارس الماضي حظر تجوال في مناطق سيطرتها في ديرالزور والحسكة كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا، وانخفاض ذلك النشاط جنوب الحسكة، إلا أن التنظيم عاد لإشعال مناطق جنوب الحسكة واعتبارها مناطق خاضعة لسيطرته بالمطلق، وشرعت أجهزته إلى فرض قوانين التنظيم على الأهالي بفرض مبالغ الزكاة وإقامة الحواجز وتحذير المدنيين من الانتساب للميليشيات الكردية والنظام أو العمل لصالحهم، واستهداف عناصر قسد فيها ويقيم حواجز له في عدد من مناطق ريف الحسكة الجنوبي، ففي يوم الأربعاء 8-4-2020 شن التنظيم هجوماً استهدف إحدى نقاط ميليشيا قسد شمال قرية الفدغمي لتقوم مجموعة أخرى من التنظيم بتفجير خط الغاز الواصل من محطة الثلجة إلى معمل الغاز في الشادي وذلك بالقرب من قرية الفدغمي تلاها إغتيال عنصر من قسد قرب مفرق السد، غير أن ما أثار تخوفاً كبيراً لدى قسد في المنطقة هي إعدام التنظيم لثلاثة أشخاص ذبحاً بالسكين بعد اختطافهم على الطريق بين قرية تويمين وإحدى نقاط قسد الواقعة جنوب القرية بتاريخ 26-3-2020 ورمي رؤوسهم فقط على الطريق وسط القرية وهم عناصر لدى قسد من قرية تويمين جنوب الحسكة.
وأكدت مصادر لشبكة الشرقية24 أن تلك العمليات التي يقوم بها التنظيم تلقى تأييداً كبيراً لدى الأهالي في المنطقة ويمتنع أي شخص هناك عن الإدلاء بمعلومات عن عناصر التنظيم بعد أن تقوم قسد بعمليات دهم للمنطقة عقب شن التنظيم لهجماته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق