دير الزورمدينة دير الزور

بيع الطحين يتسبب بأزمة حادة في مادة الخبز بمدينة ديرالزور

تشهد مدينة ديرالزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام منذ عدة أيام أزمة حادة في مادة الخبز وازدحام شديد على الأفران والتي يتنظر أمامها المدنيون بضع ساعات للحصول على عدد من أرغفة الخبز، وذلك بسبب النقص الكبير في مادة الطحين بمدينة ديرالزور، وصرّح بسام الهزاع مدير التجارة الداخلية لدى النظام أن كمية الطحين المخصصة لمحافظة ديرالزور لا تكفي بسبب عودة الآلاف من المدنيين إلى المحافظة، بينما أكدت مصادر خاصة لشبكة الشرقية24 أن عمليات بيع للطحين المخصص لديرالزور تتم عبر قيادات في جيش النظام عبر تُجّار محليون، وشحنها إلى محافظات أخرى، وأفادت تلك المصادر أنه بعد أيام من الأزمة الحاصلة أمام الأفران، تعاقدت مؤسسة المطاحن مع مطحنتين خاصتين لتأمين الطحين داخل المدينة، وتعود ملكيتهما لشخصيات موالية للنظام وبتسهيل من ضُبّاط رفيعي المستوى، وبدأت تلك المطحنتين بتزويد الأفران بمادة الطحين لتفادي نقص الخبز.
يُشار إلى أن فرن الجاز مخصص لانتاج الخبز لعناصر النظام فقط، بينما فرن العبوة وفرن البيئة يقومان ببيع كميات كبيرة من الخبز للتجار وبيعها بأسعار عالية في الاسواق.
يُذكر أن أزمة الخبز تعانيها مدينة الحسكة بعد أن أدى نقص الطحين في المدينة إلى عودة توقف عشرات الأفران الخاصة عن العمل بسبب عدم توفر الطحين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *