الرقةمدينة الرقة

ثمانون ألف مدني محاصر داخل أحياء الرقة التي يُعاد فيها سيناريو الموصل

بعد إعلان التحالف الدولي بتاريخ السادس من يونيو حزيران الحالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بدء عمليتهم بدعم ميليشيا قسد للسيطرة على مدينة الرقة وإنتزاعها من داعش التي أعلنها سابقاً عاصمة لدولته المزعومة ومع دخول القوات المهاجمة لأحياء وسط المدينة لاتزال المئات من العوائل عالقة وسط الإشتباكات وتحت قصف طيران التحالف الذي لايميز غالباً بين مدني أو مسلّح دون وجود أي ممر آمن للأهالي بذريعة إمكانية تسلل لعناصر لداعش بينهم.

ويبلغ تعداد الأهالي قرابة 80 الفاً ممن تبقى من السكان يتجمعون في مركز المدينة، في ملاجئ وبيوت أرضية علّها تحميهم من وطأة القصف العشوائي من قذائف مدفعية وصاروخية باتت مصدر خوف وقلق للمدنيين حيث بلغ معدل القذائف على الاحياء داخل المدينة لأكثر من 80 قذيفة في اليوم الواحد إضافة لقصف طيران التحالف الذي لم يستثني بشراً أو حجر، وخلال مايزيد عن العشر أيام الماضية دَمرت اكثر من 10 مدارس و 5 جوامع ومبنى الهندسة المدنية وبنك التسليف الشعبي وبنك بيمو ومبنى البنك المركزي ومشفى الرسالة ومشفى السلام ومبنى المحكمة العسكرية سابقا إضافة لإرتكاب عدد من المجازر التي راح ضحيتها العشرات من المدنيين.

وعلى الرغم من تقدم القوات المهاجمة وسيطرتها على غالب الجهة الغربية من المدينة حيث تمكنت من التقدم إلى داخل حي الدرعية والسيطرة على المساكن فيه الّا أن داعش يبدو أنه اتخذ قراره بالمقاومة خاصة بعد أن قام بتعيين “ابو حمزة الامريكي” قائدا عسكريا لمعركة الوجود له في الرقة، وذلك جاء كرسالة واضحة بأنه لن يخرج دون تحويل المدينة إلى موصل ثانية.

ومع عمليات الكر والفر الذي تشهده أحياء الرقة فليس هناك اي مراعاة لدماء المدنيين من قصف عنيف جدا واتباع التحالف لسياسة الارض المحروقة بكل ماتعنية الكلمة من معنى، وسط مأساة الأهالي التي يدركها العالم أجمع وباتت معلنة، المشفى الوحيد الذي يعمل لخدمة المدنيين هو المشفى الوطني الذي يعاني نقصاً حاداً في الادوية وكوادر الأطباء والممرضين نتيجة نقل المعدات الطبية وإجبار بعض الاطباء للعمل في مشافي التنظيم الميدانية الخاصة به.

الجدير بالذكر بأن العديد من الأهالي رفضوا الخروج من المدينة خوفا على ممتلكاتهم من عناصر داعش او قسد على حد سواء كما أن معاملة ميليشيا قسد للأهالي الفارين من الجحيم لا تسر من اذلال وممارسات واعتقال للشباب إضافة لخطورة الخروج بسبب رصد قناصة داعش لخطوط الإشتباك التي تمثل الممر الوحيد للمدنيين وتعرض تلك النقاط لوابل من القذائف وملاحقة واعتقال من يحاول وتظهر عليه بوادر الخروج من قبل الأمنيين الذين لايزالوا يطبقون قبضتهم على المدينة المنكوبة.

After the announcement of the International Alliance on June 6, led by the United States of America to start their operation with the support of the militia to control the city of Raqqa and grab it from a previously declared capital of his alleged state and with the entry of attacking forces to the neighborhoods of the city still hundreds of families stuck amid the clashes and under the bombing of coalition aircraft which often distinguishes between a civil or an armed man without any safe passage for the people under the pretext of infiltration of the elements of the conflict between them.
The population of about 80 thousand people who remain in the city gathered in the center of the city, in shelters and homes to protect them from the impact of indiscriminate shelling of artillery shells and missiles have become a source of fear and concern for civilians, where the rate of missiles on the neighborhoods inside the city for more than 80 shells per day To bomb coalition aircraft, which did not exclude human or stone, and during more than ten days last destroyed more than 10 schools and 5 mosques, civil engineering building, the Popular Credit Bank and Bemo Bank and the Central Bank building and hospital letter, peace hospital and the former military court building in addition to committing a number of massacres It claimed the lives of dozens of citizens.
After the advance of the attacking forces and control over most of the western part of the city, where it was able to move into the vicinity of Deraiyah and control of housing in it, but the Daash seemed to have made his decision to resist, especially after he appointed the “Abu Hamza,” a military commander of the Battle of Presence in the Tenderness, and it came as a clear message that he would not go out without turning the city into a second conductor.
With the hit-and-run operations witnessed in the neighborhoods of Raqqa, there is no consideration for the blood of civilians from the very violent shelling and following the coalition to the policy of the scorched earth in every sense of the word, amid the tragedy of the people that the whole world recognizes and has become declared, the only hospital that serves the citizens is the national hospital that sufferers Severe shortage of medicines and cadres of doctors and nurses as a result of the transfer of medical equipment and forcing some doctors to work in the hospitals of its field organization.
It is worth mentioning that many of the residents refused to leave the city for fear of their belongings from the elements of the dashing or the same as the treatment of the militia of the people of hell fleeing from the humiliation of the practices and arrest of young people in addition to the danger of exit because of the monitoring of snipers calling lines of engagement, which represents the only corridor Civilians are exposed to a barrage of shells and the pursuit and arrest of those who try and show signs of exit by security officers who are still holding their grip on the city affected.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *