دير الزورمدينة دير الزور

تنظيم داعش يتقدّم على حساب النظام في عدة محاور بدير الزور

في تطور لافت على الصعيد العسكري لمدينة دير الزور يتقدم تنظيم داعش ويسيطر على نقاط متوزعة على قطاعات المدينة في ظل اشتباكات عنيفة فاتحتها كالعادة سلاح داعش الذي تشتهر به (المفخخات).
حيث سيطر عناصر التنظيم على نقاط جديدة في حي الحويقة وصولاً الى منطقة الكسر (جسر الجورة) كما تمكن من السيطرة على حي الرشدية بالكامل وبقي مسيطراً لساعات قبل أن يستعيد النظام بعض نقاطه، وتقدّم وصولاً الى مدرسة هرابش من حي الصناعة، قُتِل خلاله 15عنصراً من النظام قام التنظيم بحرق جثثهم.
وكما تجري العادة باستخدام التنظيم اسلوب إشعال الجبهات كافة في تغطيته لعمل على أحد القطاعات، ليبدأ بتفجير شاحنة مفخخة مستهدفاً حيي العمال والرصافة (منطقة المجمعات) تبعها إشتباكات خلصت الى تقدم لصالح التنظيم المهاجم وسيطرته على عدة أبنية بالقرب من المخبز الآلي والمؤسسة، قابلها إشتباكات في حيي الجبيلة والموظفين بالقرب من مبنى الإطفائية شارع بورسعيد وسط قصف مدفعي وصاروخي ومن الطيران الحربي طال جميع أحياء المدينة الخارجة عن سيطرة النظام وبشكل مستمر، آخرها استهدف حي الحميدية أدى لوقوع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين بجروح بليغة، كما يستمر الطيران بإستهداف المعبر النهري (المدني والعسكري) بالإضافة لمحيط المطار العسكري وجبل ثردة.
يشار بأن داعش استنفر عناصره منذ نحو إسبوع الى داخل المدينة، وأن الإشتباكات والقصف لم تكاد تخمد حتى تشتعل مجدداً وسط حالة من الترقب يعيشها المدنيون في المدينة المتنازع عليها من قبل داعش والنظام في ظل وضع إنساني مزري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *